معاَ للحفاظ على التنوع الاحيائي

اهلا بك عزيزي الزائر .. ان كنت بيلوجيا او محبا لاي فرع في مجال التنوع الاحيائي والبيئة ندعوك للاشتراك معنا والتسجيل في هذا المنتدى لكي نستفيد من خبرتك وتستفيد من الاخرين ولنشر افكارك الى العالم العربي .. حياك الله
ملاحظة (من الافضل استخدام متصفح الفايرفوكس )
معاَ للحفاظ على التنوع الاحيائي

موقع متخصص بالتنوع البيولوجي

معا لنحافظ على التنوع الاحيائي الذي وهبه الله سبحانه للارض


احدث المقالات العلمية وملخصات البحوث التي تهتم بالتنوع الاحيائي قريبا ستجدونها على موقعكم هذا


في الماء وفي الهواء وعلى الارض وتحتها ..يوجد تنوع الاحياء التي خلقها الله فلاتفرطوا في خلق الله سبحانه


الموقع غير مسؤول عن اعلانات الالعاب لانها غير خاضعة لسيطرة الموقع


 
الموقع قيد التجربة الان وانتم من يحدد نجاحه 

المواضيع الأخيرة

» خطورة في اسماك الزينة
19/6/2015, 7:45 pm من طرف دكتور صبيح الركابي

» ماهي الامور الواجب اتباعها من قبل مربي الاسماك بالاحواض الترابية عند ارتفاع درجات الحرارة
19/6/2015, 7:34 pm من طرف خديجة عمران

» دراسة عن التاثيرات السمية للاسيتون
29/1/2015, 6:09 am من طرف المشرف العام

» تصنيف الأسماك
11/12/2014, 3:06 am من طرف رحمن الكاظمي

» اعداد الكائنات البرية في تناقص / تقرير جديد
2/10/2014, 3:50 am من طرف دكتور صبيح الركابي

» تناقص الحيوانات البرية يؤثر على رفاهية البشرية واشتعال الحروب
27/7/2014, 4:12 am من طرف خديجة عمران

» MAMMALS REVEALED Discovery and Documentation of Secretive Creatures
27/12/2013, 4:21 am من طرف المشرف العام

» Migration and wintering distribution of the Marsh Harrier (Circus aeruginosus) in southern Italy
27/12/2013, 3:27 am من طرف عماد محسن

» دراسة عن بيئة ومورفولجية الاهوار العراقية
27/12/2013, 3:01 am من طرف عماد محسن

» من قال ان العقارب لاتنفع ؟؟ اكتشافات مدهشة عن سم العقرب
25/12/2013, 9:54 pm من طرف بيداء القيسي

» تاخير الشيخوخة بواسطة سموم الافاعي
25/12/2013, 9:23 pm من طرف بيداء القيسي

» علاج جديد للسرطان من نبتة (عكازة علي )
25/12/2013, 6:21 am من طرف بيداء القيسي

» صور كائنات مكتشفة في 2013
25/12/2013, 5:30 am من طرف دكتور صبيح الركابي

» بحث مفصل عن النباتات الطبية في الجزائر
25/12/2013, 4:23 am من طرف خديجة عمران

» Climate monitoring
23/12/2013, 7:04 am من طرف عماد محسن

» climmatic changes
23/12/2013, 6:55 am من طرف عماد محسن

» استخدام كائنات حية لمواجهة التغير المناخي
23/12/2013, 5:49 am من طرف رحمن الكاظمي

» اساسيات اختيار الكائن للموطن
16/11/2012, 1:01 am من طرف دكتور صبيح الركابي

» أمثال انكليزية عن الحيوانات
15/11/2012, 2:29 am من طرف رحمن الكاظمي

» نبذة عن النظام البيئي
14/11/2012, 11:32 pm من طرف رحمن الكاظمي


    فوائد لسعة النحل

    شاطر

    رحمن الكاظمي

    عدد المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 02/02/2011

    فوائد لسعة النحل

    مُساهمة من طرف رحمن الكاظمي في 29/9/2012, 1:24 am


    فوائد لسعة النحل



    المعروف أن سم النحل هو عبارة عن سائل حمضي تفرزه غدد السم في شغالة النحل،
    ويتم تخزينه في كيس السم حيث يتم حقنه في جسم الضحية من خلال زبان اللسع،
    حيث تحتوي الشغالة على نحو 1.0 ملليجرام من السم في اللسعة الواحدة
    ، بينما تحتوي ملكة النحل على نحو 7.0 ملليجرام،
    لكن الملكة لا تلسع الا ملكة مثلها، وسم النحل سائل شفاف حاد المرارة ويجف بسرعة
    في درجة حرارة الغرفة، وهو أكثر سمية من سم الدبابير، ويتحمل الانسان نحو 200
    لسعة نحلة، ويموت اذا زاد اللسع على 500 لسعة.



    سم النحل يتكون من الآتي
    * انزيم الهيالورونيديز، والذي يقوم بتحليل حامض الهيالورونيك في جسم الانسان
    والذي يوجد في الأنسجة الصامتة والسوائل بين الخلايا، وهذا الحامض يجعل
    المحلول بين الخلايا لزجا، وعندما يتم تكسيره بواسطة الانزيم الى وحدات
    صغيرة، فانه يتحول الى محلول غير لزج، وبالتالي يمكن لبقية محتويات السم
    الوصول الى الخلايا.
    * انزيم الفوسفولييز، والذي يعمل على تحليل الفوسفوليبيدات
    (وهي المكون الأساسي للغشاء الخلوي)
    وبالتالي يتحلل الى حامض دهني، والذي يحلل كرات الدم الحمراء،
    وربما يكون هذا مفيدا في تحليل أغشية المناطق الملتهبة والتي يصعب
    الوصول اليها بالأدوية الشائعة.
    * الميليتين وهو البروتين الأساسي لسم النحل ويمثل 50% من المحتويات
    وهو اصغر كثيرا من الانزيمات ويحتوي على 26 حامضا أمينيا فقط، ويتم تخزينه
    في كيس السم كأشكال رباعية، وعندما يتم تخفيفه فان الرباعيات تتفكك منتجة أشكالا أحادية
    لها أسطح عالية النشاط، حيث يحدث تحلل للخلايا، ولهذا يؤثر الميليتين في كرات
    الدم البيضاء، فتطلق الانزيمات ذات القدرة العالية على التمزيق، كما يؤثر
    في خلايا الجلطة الدموية،
    فتطلق السيروثونين، وتحلل خلايا ماست سيلز فتطلق الهيستامين وهذا كله يكون
    مصحوبا بالألم كما يؤدي الى اتساع الأوعية الدموية.
    وأشار الى أن تأثير الميليتين في الجسم يتمثل في: تحلل كرات الدم الحمراء ويؤثر في
    كرات الدم البيضاء فتخرج انزيماتها المحللة، وتؤثر في خلايا ماست سيلز فتفرز
    الهيستامين “الحساسية”، تؤدي الى ارتخاء الأوعية الدموية الطرفية وخفض ضغط
    الدم وتنشيط نشاط بعض الانزيمات المرتبطة بغشاء الخلية، وانقباض بعض العضلات
    الارادية وتنشيط مناطق الشبك العصبي ومناطق اتصال الأعصاب بالعضلات لذلك
    يستخدم في حالات الشلل وضعف العضلات، وقتل أنواع من البكتيريا
    والفطريات والفيروسات.
    قالت الدراسة ان تفاعل الجسم مع لسع النحل يتمثل في الأوضاع التالية: التفاعل
    الموضعي، كما يعتبر سم النحل بروتينا غريبا على الجسم ويسمى “انتيجين” وهو
    ينبه الجسم لانتاج بروتينات دفاعية من الأجسام المضادة والتي تكون موجودة في
    دم الأفراد الذين تعرضوا للسلع النحل من قبل، حيث يتفاعل الجسم بعد اللسعة التالية
    أسرع من اللسعة الأولى، وكنتيجة للتفاعل الموضعي يبدأ انتيجين سم النحل
    والأجسام المضادة تطلق الخلايا الحلمية الهيستامين من حويصلاتها التي
    تصبح فارغة بعد ذلك.
    اطلاق الهيستامين يسبب تمدد الأوعية الدموية وزيادة نفاذية الشعيرات الدموية
    للبروتينات والسوائل، فتتراكم في مكان اللسع، وهكذا يظهر الالتهاب والحكة،
    ويستفاد من هذا التفاعل في علاج المشكلات الموضعية في الجلد والمفاصل
    وبتكرار اللسع (خاصة في مربي النحل) يكتسب الجسم مناعة ضد سم النحل.
    من أشكال تفاعل الجسم مع لسع النحل أيضا التفاعل الجهازي ويبدأ في الجسم كله،
    حيث ان تفاعل الانتيجين مع الأجسام المضادة يمكن أن يؤدي الى زيادة الحساسية
    في الجسم كنتيجة للكميات الكبيرة من الهيستامين التي تطلقها الخلايا الحلمية، وفي
    المرات التالية للسع يمكن أن ينمو هذا التفاعل تدريجيا، اما لقوة جهاز المناعة
    ويقظته فيستطيع قتل الفيروسات والبكتيريا واذابة الجلطات وغيرها، وهذا ما يتم
    في 99% من الأشخاص وكذلك في علاج الحساسية الزائدة عند بعض المرضى
    في حالات حساسية الجلد والصدر والربو وغيرها.
    وقد يحدث تفاعل عكسي بمعنى أن الجسم يتفاعل عكسيا مع الجرعة التالية لسم
    النحل حتى تؤدي الى صدمة كلية عصبية يسقط الشخص بعدها وهذا يحدث
    في 1% من الناس فقط، ويمكن اسعاف هذا الشخص بحقنة واحدة من الأدرينالين
    فيفيق في الحال، وقد أمكن الآن تخفيض جرعات سم النحل الى نصف الجرعة أ
    و ربع الجرعة الموجودة في لسع النحل ومع ذلك أعطت نتائج مذهلة.
    تشير الدراسة الى أنه اذا حدث التهاب شديد في مكان اللسع يمكن العلاج باحدى
    الطرق التالية: كمادات بملح أو مياه باردة، خل “أعشاب”، تدليك
    المنطقة المؤلمة ببصل خام، عجين الأسبرين أو مرهم ساليتان،
    عسل النحل، الامونيا أو بيكربونات الصوديوم، مغلي القرنفل، أو مجموعة
    الزيوت المضادة للالتهابات.
    أكدت الدراسة على أهمية مراعاة وزن الجسم عند تحديد كمية اللسع



      الوقت/التاريخ الآن هو 17/12/2017, 6:39 am